۱۴ فروردین ۱۳۹۷

ولیعلم المسلمون ان قضیتنا الاولی هی القدس و المکافحة مع الصهاینة

أدان سماحة آية الله العظمی النوري الهمداني صمت المنظمات الدولية ازاء جرائم الصهاينة.

اعرب سماحة ایة الله العظمی الهمداني بدایة دراسته الفقهیة اليوم الثلاثاء، عن استنکاره للجرائم الاخيرة التي ارتكبها الصهاينة، مؤكدا ان المکافحة مع الصهاینه يعد من اركان ثورتنا الاسلامية وان الامام الخميني (رض) أكد على محو هذه الغدة السرطانية. 

ولفت الى ان القدس الشريف التي تعتبر قبلة المسلمين الاولى قد اغتصبها هذا الكيان اللاشرعي، مؤكدا على ضرورة تكاتف الشعوب المسلمة والحرة في العالم من اجل نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم.

ونوه الى ان الامم المتحدة منظمة غیر منتجة التي تدار بمليارات الدولارات من قبل السعودية و لايتوقع منها اداء مسؤولياتها بل افتقدت جدواها.

ووصف مجموعات داعش والوهابية بانهما من صنائع الاستكبار العالمي، موضحا ان مخططاته تهدف لخلق المشاكل بين المسلمين وصنع هامش امني للكيان الصهيوني وان السعودية هي المنفذ الرئيسي لهذه المخططات.

واكد سماحته موقفه الداعم للشعب الفلسطيني المضطهد ووصف القدس الشريف ومكافحة الصهاينة بانها القضية الاولى لايران حاليا ومستقبلا. 

عدد الزيارت : 123