۴ بهمن ۱۳۹۷

على العلماء أن يعوا مقتضيات العصر لكي يبينوها للناس

قال سماحة ایة الله العظمی النوری الهمدانی: ان ارشاد وتوعية الناس تعد من مسؤوليات علماء الدين، موضحا أنه ينبغي على العلماء أن يعوا مقتضيات العصر لكي يستطيعوا شرحها وتبيينها للناس، حيث أنه لم يشن الاعداء حروبا على الاسلام بالمستوى الحالي.

قال سماحة آية الله العظمی النوري الهمداني خلال لقاء مع ممثل الولي الفقيه في محافظة "فارس"، الى أن هذه المنطقة قدمت علماء كبار الى العالم وكانت لهم دورا كبيرا في انتصار الثورة الاسلامية وبعد انتصارها.

وبيّن أن الدين يولي اهتماما واسعا للعلماء ويرى لهم مكانة قيمة ومرموقة، موضحا أن العلماء لهم مكانة خاصة ولذلك ينبغي أن يقوموا بمسؤولياتهم.

وأوضح، تقع على عاتق ائمة الجمعة والجماعات مسؤولية حساسة ومهمة، مشيرا الى أن احدى مسؤوليات ائمة الجمعة أن يعلموا أنهم حصلوا على هذه المكانة ببركة الثورة الاسلامية والشعب الايراني ولذلك ينبغي أن يعززوا روابطهم مع الناس.

وأكد سماحته على أنه ينبغي أن يكون عمل ائمة الجمعة داعيا الى الاسلام، ودعا ائمة الجمعة الى ايلاء اهتمام اكبر بقضايا الحوزات العلمية والاهتمام بطلاب العلوم الدينية لان الامام الخميني (قدس سره الشريف) تمكن من القضاء على الاستبداد والاستعمار عبر الحوزات العلمية.

وأشار الى أن المستضعفين والفقراء هم من نصروا الثورة الاسلامية وليس الاغنياء المترفين، قائلا: على المسؤولين أن يهتموا بالشعب ويعملوا لحل مشكلاته، وعلى العلماء أن يتابعوا مطالب الناس.

وشدد ایضا : على ضرورة تكوين حياة بسيطة من قبل علماء الدين، موضحا أنه من الضروري أن يكون علماء الدين الى جانب الشعب.

وأكد أن ارشاد وتوعية الناس تعد من مسؤوليات علماء الدين، موضحا أنه ينبغي على العلماء أن يعوا مقتضيات العصر لكي يستطيعوا شرحها وتبيينها للناس، حيث أنه لم يشن الاعداء حروبا على الاسلام بالمستوى الحالي.

و فی الختام قال: أن الثورة الاسلامية وجهت صفعة مدمرة للاعداء ولذلك أن الاعداء لا يألون جهدا للقضاء على الجمهورية الاسلامية.

عدد الزيارت : 1750